أخبار عاجلة

فقه العبادات الحج أركانه ومقاصده مدخل الاستجابة للجذع المشترك

فقه العبادات الحج أركانه ومقاصده مدخل الاستجابة للجذع المشترك مقرر التربية الإسلامية الجديد.

جدون هنا الملخص الشامل للدرس من أجل الاستعانة به في التحضير.

مدخل الاستجابة/ فقه العبادات الحج أركانه ومقاصده / جذع مشترك- علمي أدبي.

النصوص المؤطرة للدرس:

– قال تعالى:” وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ” آل عمران:97
– قال تعالى :” الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجَِ
وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ” البقرة:196
– قال تعالى :” وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)
لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا
وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ” الحج :25-26
– عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله ﷺ :”من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كما ولدته أمه “أخرجه البخاري ، كتاب الحج ، باب فضل الحج المبرور.

تعريف سورة الحج:

هي سورة مدنية وهي من السور المثاني وعدد آياتها 78 آية ، وترتيبها22 في المصحف الشريف ،نزلت بعد سورة ” النور ” ، بدأت السورة بأسلوب النداء ” يا أيها الناس والسورة بها سجدتان في الآية 18-77 ,. وسميت بهذا الإسم تخليدا لدعوة الخليل إبراهيم عليه السلام حين انتهى من بناء البيت العتيق ونادى الناس لحج بيت الله الحرام فتواضعت الجبال حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض فسمع نداءه من في الأصلاب والأرحام أجابوا النداء لبيك اللهم لبيك.
وهي تتناول الجوانب التشريع شأنها شأن السائر السورة المدنية التي تعني بأمور التشريع ومع أن السورة مدنية إلا انه يغلب عليها جو السور المكية في موضوع الإيمان والتوحيد و الإنذار و التخويف وموضوع البعث والجزاء وقد عدها بعض العلماء من السور المشتركة بين المدني والمكي
فضل السورة : عن عقبة بن عامر قال قلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فضلت سورة الحج على سائر القرآن بسجدتين قال نعم فمن لم يسجدهما فلا يقرأهما ، عن عمر أنه كان يسجد سجدتين في الحج قال ان هذه السورة فضلت على سائر السور بسجدتين .

مضامين النصوص:

1-بيان الآية الكريمة حكم الحج الذي هو الوجوب وأحد شروطه الذي هو الاستطاعة.
2-بيان أهداف الحج التربوية المتجلية في إخلاص النية لله في الحج وترك الفسوق والجدال والتزود بالتقوى.
3- بيان الغاية من تشريع الحج وهي حصول منافع دينية ودنيوية.
4-من شروط الحصول على ثواب الحج ترك الجماع والجدال والخصام أثناء أداء مناسكه.

التحليل: 

المحور الأول : الحج تعريفه وحكمه وأركانه

1 – تعريف الحج:

. لغـة: القصد للزيارة
شرعـا: عبادة ذات إحرام وطواف بالبيت الحرام، وسعى بين الصفا والمروة، ووقوف بعرفة ليلة عيد الأضحى.

2- حكمه:

.فرض عين على المؤمن المستطيع, ومن جحد وجوبه فهو كافر,وأما من تركه تهاونا فهو على خطر عظيم. قال تعالى:” وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ” آل عمران:97 ، وقال ﷺ :”أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا “رواه مسلم ، كتاب الحج ، باب فرض الحج مرة في العمر ، وهو واجب مرة في العمر على الفور، وما زاد على المرة فهو مندوب.

3- أركانه:

أ- الاحرام: وهو أن ينوي الشخص الدخول في الحج عند الوصول إلى الميقات ,مع قول أو فعل يتعلقان به,مثل: التلبية والتكبير والتجرد من لباس المخيط والمحيط ومن فعل ذلك فقد تم احرامه بشرط نية القران أو التمتع أو الافراد
ب- طواف الافاضة: وهو الطواف بالكعبة المشرفة سبعة أشواط ابتداء من الحجر الاسود وانتهاء اليه,ووقته بعد النزول من عرفات.
ج- السعي بين الصفا والمروة: وهو المشي سبعة أشواط,ابتداء من الصفا وانتهاء بالمروة,ويقع السعي بعد الطواف مباشرة
د- الوقوف بعرفة: وهو الركن الاعظم من أركان الحج لقوله ﷺ:” الحج عرفة” ووقته من تاسع ذي الحجة الى ما بعد غروب اليوم التاسع من ذي الحجة ,ومن فاته الوقوف بعرفة فلا حج له.

 المحور الثاني : مقاصد الحج التربوية والاجتماعية والاقتصادية

أ – مقاصد الحج التربوية:

ـ إخلاص النية لله في الحج
ـ تدريب الحاج على الصبر والإحسان إلى الغير
ـ التقرب إلى الله بالطاعات وترك المعاصي والمحرمات
قال عزوجل :”وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ”

ب- مقاصد الحج الاجتماعية:
ـ كونه مؤتمر إسلامي عالمي ينعقد كل سنة, للتعارف والتشاور والتعاون وتحصيل المصالح ودفع المضار.
ـ كونه تجمع إسلامي تزول فيه كل الفوارق المصطنعة,ولا فضل بين الناس إلا بالتقوى.
قال عزوجل:” وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)
لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا
وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ” الحج :25-26

ج- مقاصد الحج الاقتصادية :
أباحت الشريعة للحاج أن يتاجر ويؤاجر ويتكسب وهو يؤدي مناسك الحج و العمرة .
قال عزوجل :{ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم}.
– موسم الحج معرض تجاري بكل المقاييس.
ـ الحج فرصة لعقد الصفقات بعد انتهاء مناسكه.
ـ الحج يحرك ويفعِّل جوانب اقتصادية عدة، كالطيران، والنقل البري، والبحري، والفنادق وغير ذلك.قال عزوجل :” لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ “

5 تعليقات

  1. Jaime et Jadore al mounir

  2. أحمد بن حنبل

    اللهم وفقنا لحج البيت ومن ثم أداء مناسكه على أكمل وجه
    و شكرا

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرااااااااااا جزيلااااااااا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *