أخبار عاجلة

تحضير الجزء الأول من سورة يوسف أولى بكالوريا مقرر جديد

تحضير الجزء الأول من سورة يوسف للسنة الأولى بكالوريا مقرر التربية الإسلامية الجديد.

عنوان المدخل: التزكية/ عنوان الدرس: الجزء الأول من سورة يوسف/ الفئة المستهدفة: الأولى بكالوريا

التحضير الشامل للدرس

مدخل تمهيدي لسورة يوسف

قصة يوسف عليه السلام وصفها الله تعالى بأنها أحسن القصص، ففيها من المواعظ و الفوائد و العبر الشيء الكثير الذي يستفيد منه الرجال والنساء، الصغار و الكبار، كعفة يوسف وصبره وكرمه، واحتسابه، والكثير من المعاني السامية و الجليلة.

و تتجلى في السورة معاني وعبر حيث الإنتقال، من محنة إلى منحة، ومن ذل إلى عز ، و من رق إلى ملك، و من فرقة إلى اجتماع، و من حزن إلى سرور، و من جذب إلى رخاء،  ومن ضيق إلى سعة، فتبارك من قصها فأحسنها ووضحها وبينها.

التعريف بسورة يوسف

سورة يوسف مكية، و عدد آياتها 111 ، ترتيبها في المصحف الشريف 12، تقع بين سورتي هود و الرعد، تعنى بأصول العقيدة، وسميت بهذا الإسم لذكر قصة نبي الله يوسف.

سبب نزول سورة يوسف

نزلت سورة يوسف في آخر العهد المكي، أيام الشدة التي لاقاها الرسول عليه الصلاة و السلام من قومه، بعد وفاة عمه أبي طالب و وفاة زوجه خديجة رضي الله عنها، بين عام الحزن و بيعة العقبة الأولى ثم الثانية، التي جعل الله فيها لرسول الله عليه الصلاة و السلام و لمن آمن معه، ولدين الإسلام فرجا و مخرجا بالهجرة إلى يثرب.

يروى أن بعض كفار مكة التقوا اليهود وتباحثوا في شأن محمد صلى الله عليه و سلم، فقال اليهود : سلوه : لم انتقل آل يعقوب من الشام إلى مصر ؟ وعن خبر يوسف عليه السلام ؟ فأنزل الله هذا في مكة موافقا لما جاء في التوراة.

التقسيم الموضوعي لسورة يوسف

⇐من الآية 1 إلى 20 : مرحلة الطفولة و كيد الإخوة  ( رؤيا يوسف عليه السلام ووصية أبيه له، و إلقاؤه في الجب و كيف تم إعتاقه).

⇐من الآية 21 إلى 34 : كيد النساء ( محنة يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز و النجاة منها ) .

⇐من الآية 35 إلى الآية 53 : محنة السجن ( إدخال يوسف عليه السلام للسجن و تفسيره للرؤيا ) .

⇐من الآية 54 إلى الآية 68 :التمكين في الأرض (جعل يوسف حافظ على خزائن الأرض مكافأة له من الملك ومجيء إخوته عنده ) .

⇐من الآية 69 إلى الآية 88 :صبر يوسف و تحمله ألم الفراق (مجيء إخوته للمرة الثانية و معهم الأخ الشقيق ليوسف ، ثم الثالثة ) .

⇐من الآية 89 إلى الآية 111 : الإجتماع بعد الفرقة ( استبصار أبيه و اجتماع يوسف في الأخير مع أبويه و إخوته ).

سبب وصفها بأحسن القصص :

اختلف العلماء لم سميت هذه السورة بأحسن القصص من بين سائر الأقاصيص :

1 – لأنه ليست قصة في القرآن تتضمن من العبر و الحكم ما تتضمن هذا القصة .

2 – سماها الله تعالى أحسن القصص لحسن مجاوزة يوسف عن إخوته ، و صبره على أذاهم ، و عفوه عنهم (لا تثريب عليكم … ) .

3 – لأن فيها ذكر الأنبياء و الصالحين و الملائكة و الشياطين و الجن و الإنس و الأنعام و الطير ، و سير الملوك و المماليك ، و التجار

 والعلماء و الجهال ، و الرجال و النساء و حيلهن و مكرهن ، و فيها ذكر التوحيد و الفقه والسير و تعبير الرؤيا و السياسة و المعاشرة

 وتدبير المعاش ، و جمل الفوائد التي تصلح للدين و الدنيا ، و لأن فيها ذكر الحبيب و المحبوب و سيرهما .

4 – قيل أحسن هنا بمعنى (أعجب) ، و قال بعض أهل المعاني : إنما كانت أحسن القصص لأن كل من ذكر فيها كان مآله السعادة ؛

انظر إلى يوسف و أبيه و إخوته ، و امرأة العزيز ؛ قيل : و الملك أيضا أسلم و حسن إسلامه ،و مستعبر الرؤيا الساقي ، و الشاهد فيما يقال ؛ فما كان أمر الجميع إلا إلى الخير .

5 – لأنها السورة الوحيدة التي بدأت بحلم و انتهت بتحقيق ذلك الحلم .

دراسة الجزء الأول من سورة يوسف

القاعدة التجويدية : المد و أنواعه .

– المد لغة : الزيادة ، و في الإصطلاح : إطالة الصوت بحرف المد مقدار معينا .

و حروف المد ثلاثة و هي : – الألف الساكنة المفتوح ما قبلها – الواو الساكنة المضموم ما قبلها – الياء الساكنة المكسور ما قبلها ، جمعت في كلمة ( نوحيها ) ، ( واي ) .

– والمد الطبيعي : هو الذي لا يتوقف على سبب من همز أو سكون بعده ، و يكون بمقدار حركتين مثال : الكتاب ، المبين، تعقلون …

– مد التوسط : إذا كانت قبل حروف المد همزة (ء) مد على الهمزة التي كانت سبب إطالة الصوت مقدار ( أربع حركات ) ،مثال: ءال ، ءايات …

– مد الإشباع : إذا جاء بعد حروف المد همز (ء) أو سكون (° ) أو شد ( ّ) ، مد على الحرف مقدار ( ست حركات ) ، مثال : بما أوحينا إليك ، للسائلين ، قائل … 

شرح المفردات و العبارات :

– الر : من فواتح السور التي تعد من إعجاز القرآن  .

– عربيا  : بلغة العرب ، لما في العربية من أدوات البيان و الإفهام تكشف الإبهام و ترفع اللبس عن العقول .

– من الغفلين  : لم تخطر ببالك و لم تسمعها إلا بعد الوحي .

– غيابات : جمع غيابة ، كل شيء غاب عن البصر ، و هنا يراد به أسفل مكان فيه .

– الجب  : البئر الواسعة التي ينزل إلى أسفلها بالحبال .

– واردهم  : الساقي الذي يرد الماء ليسقي لرفاقه

– أسروه بضاعة : باعوا أخاهم سرا لوارد البئر كما تباع البضاعة المهربة .

استخلاص المضامين :

–  بيانه تعالى لبعض أوصاف القرآن الكريم ، و الغاية  من ذكر سورة يوسف عليه السلام .

– عرض يوسف عليه السلام رؤياه على أبيه و أمر يعقوب عليه السلام له بكتمانها خوفا عليه من كيد الإخوة لأنه توسم فيه النبوة .

– رغم أن الله تعالى بشر يوسف بالحكم و النبوءة ، إلا أنه لم يخبره عن تفاصيل قصته في مستقبل الأيام . و رغم أن أباه يعقوب عليه السلام كان نبيا ابن نبي ، فلم يطلعه على الغيب ، إلا ما علم من رؤيا يوسف عليه السلام ليبتلي كلا منهما بالأحداث والملمات فيختبر فيهما الصبر على البلاء .

– بيانه تعالى سبب كراهية الإخوة ليوسف عليه السلام و المكيدة التي دبروها للتخلص منه .

– نجاح الإخوة في تنفيذ مكيدتهم و التخلص من يوسف بإلقائه في غابات الجب ، و صار بعدها عبدا مملوكا بعد أن كان ينعم بحب أبيه .

– تخطيطهم لمعالم الجريمة بدءا باختيار الوقت ( الظلمة ) و السيناريو ( السباق ) و مرورا بالحال ( التباكي و التلطف ) و وصولا للدليل  ( القميص الملطخ بالدم ) .

– اكتشاف سيدنا يعقوب عليه السلام لكذبهم ، لأن القميص غير ممزق و توكيل أمره لله احتسابا و صبرا و يقينا .

 المعنى العام الإجمالي للشطر

يتضمن هذا الشطر من سورة يوسف عليه السلام مواعظ حسنة يعتبر بها المسلم الصالح ، و قيما إنسانية خالدة يتمثلها المؤمن الصادق ، كما بين هذا الجزء مدى إيثار يعقوب عليه السلام ابنه يوسف و حبه له ، و يشاء الله تعالى أن يزكي هذا الإيثار من خلال رؤيا يوسف  في منامه للكواكب و الشمس و القمر يسجدون له ، كما بين هذا الشطر كذلك أنه رغم كيد الإخوة و حسدهم و محنة الجب فلن يزداد يوسف إلا تعلقا بربه و صبرا على الشدائد .

الأحكام و القيم المستفادة من الآيات :

– تحديد خصائص القرآن باعتباره رباني المصدر ، عربي اللسان ، مجل للحقائق ، دال على رسالة خير الأنام ، معجز للإنس و الجان .

– في رؤيا يوسف دليل على ثبوت الرؤيا شرعا .

– نهي يعقوب لابنه يوسف عن قص رؤياه دليل على أنه من الحكمة كتمان السر ، فإن كان خيرا استرحت من حسد  الحاسدين و إن كان شرا وقيت شماتة الشاتمين .

– وجوب الإعتبار من خطر الإعتراض على الله تعالى في تقديره و تدبيره ، و اجتناب الحسد المفضي إلى الشحناء .

– وجوب العدل بين الأبناء لئلا ينزغ الشيطان بينهم .

– تبييت التوبة قبل الذنب خطأ كبير فقد يأتي الموت بغتة قبل التوبة .

– وجوب محبة نبينا محمد عليه الصلاة و السلام و محبة أنبياء الله تعالى ، لأنهم مصابيح الهداية ، و معدن الخير و الفضيلة ، ووجوب الإيمان بهم جميعا دون التفريق بينهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *