أخبار عاجلة

أثر القرآن الكريم في تزكية النفس مدخل التزكية للسنة الثالثة إعدادي

أثر القرآن الكريم في تزكية النفس مدخل التزكية للسنة الثالثة إعدادي مقرر التربية الإسلامية في طبتعه الجديدة.

عنوان المدخل: التزكية/ عنوان الدرس: أثر القران في تزكية النفس/ الفئة المستهدفة: الثالثة إعدادي.

التحضير الشامل للدرس

المدخل الإشكالي:

التقى خالد بجاره كريم صدفة بعد عودته من المملكة المتحدة فسأله عن أحواله؛ فأجاب كريم أنه عائد للتو من زيارة طبيب من أجل الاستشفاء من معاناته في الغربة في المملكة المتحدة أشار عليه خالد بمحاولة الارتباط بالقرآن الكريم، والإكثار من تلاوته فأجاب كريم : نحن في المملكة المتحدة نؤمن بالعلم ولقد جربت القرآن الكريم كثيرا ولم أجد فيه أي نفع. القرآن الكريم كتاب بركة وليس كتاب استشفاء. استغرب خالد من إجابة صديقه، وخالفه في رأيك فما هو رأيك أنت ؟

النصوص المؤطرة للدرس

قال تعالى :{ لَوَ أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون } (الآية 21 سورة الحشر.)

وقال سبحانه :{ قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم }(الآيتان 15 -16 سورة المائدة )

القاموس اللغوي:

*خاشعا : ذليلا وخاضعا  

*سبل السلام : طريق النجاة والسلامة.

*متصدعا : متشققا     

 *من الظلمات إلى النور:من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان

مضامين النصوص:

1) بيان الله عز وجل مدى خشية الجبل وخشوعه بنزول القرآن عليه لدرجة التشقق رغم شدة الجبل وصلابته وقساوته.

2) دعوته تعالى المؤمنين لاتباع تعاليم كتابه الكريم لنيل ثمراته والاهتداء إلى الطريق المستقيم.

التحليل:

المحور الأول : تدبر القرآن الكريم ووسائل هذا التدبر :

أـ تعريف تدبر القرآن الكريم :

التدبر في اللغة: تدبر الأمر أي تفكر فيه على مهل ونظر في عاقبته. وفي الاصطلاح : يقصد بالتدبر التأمل في آيات القرآن وفهم معانيها للتأثر والعمل بها، وتحقيق تزكية النفس وطهارتها، وقد دعا الله سبحانه إلى التدبر كما في قوله جل وعلا :{أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها }

ب ـ وسائل تدبر القرآن الكريم :

– حب القرآن بالمداومة على تلاوته مع التزام آدابها من الطهارة وحضور القلب وإعمال الفكر للوصول إلى أسراره ومقاصده.

– طهارة القلب بعدم الإصرار على المعاصي والذنوب لأنها سبب لاستثقال كلام الله و النفور منه.

– اختيار أوقات صفاء الذهن والقلب من شواغل الدنيا كجوف الليل و عند الفجر.

– استشعار القارئ أنه هو المخاطب بأوامر القرآن الكريم ونواهيه للعمل به.

-تكرار الآية والتجاوب معها لما في ذلك من تقرير للمعاني في النفس وطمأنة للقلب.

– الاستعانة بتفاسير العلماء لفهم المعاني لتيسير تدبرها. يدلي بما يبين حسن الفهم وجودة استيعاب لما تقدم

المحور الثاني: أثر تدبر القرآن الكريم في تزكية النفس وتهذيبها :

أ-معنى تزكية النفس:

تزكية النفس هي تطهيرها من الأدران والأوساخ وتنميتها بزيادتها بالأوصاف الحميدة. وعلى هذا المعنى جاءت الآيات القرآنية بالأمر بتزكية النفس وتهذيبها، قال الله تعالى : “قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى” وقال سبحانه “…ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها” و تنقسم تزكية النفس إلى قسمين رئيسين هما:

التخلية، والتحلية. فالتخلية: يقصد بها تطهير النفس من أمراضها وأخلاقها الرذيلة مثل : الرياء – الحسد – البخل – الغضب – الكبر … وأما التحلية: فهي ملؤها بالأخلاق الفاضلة مثل : التوحيد والإخلاص والصبر، والتوكل والإنابة، والتوبة، والشكر، والخوف والرجاء حب الخير للغير…وإحلالها محل الأخلاق الرذيلة بعد أن خليت منها.

ب- أثر تدبر القرآن في تزكية النفس وتهذيبها :

تدبر القرآن، هو جلاء للقلوب وإذا صفى القلب زكت النفس، ففي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد قيل وما جلاؤها قال : تلاوة القرآن وذكر الموت)) وأثر التدبر على النفس يتجلى في :

*التطهر من مساوئ الأخلاق والرذائل والتحلي بمكارم الأخلاق والفضائل الحميدة.

*الطمأنينة القلبية وراحة النفس وسكينتها وتوازنهامصداقا لقوله تعالى : { ألا بذكر الله تطمئن القلوب }.

*التقرب من الله تعالى والوصول إلى مصاف الصالحين المصلحين النافعين لأنفسهم ولغيرهم المسارعين في الخيرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *