تحضير النص القرائي شكولاطة للسنة الأولى إعدادي

تحضير النص القرائي شكولاطة نص ينتمي للمجال السكاني مادة اللغة العربية للسنة الأولى إعدادي.

الفئة المستهدفــــة : السنة الأولى ثانوي إعدادي

الوحـــــدة الخامسة: المجال السكاني

المـــــــــــــــكـون : القـــــــــــــراءة

المــــــــوضــــوع : شكولاطة ( نص أدبي) ص 156/ أحمد بوزفور

التحضير الشامل للنص القرائي شكولاطة

فهرس محتوى الدرس:

  • التأطير والملاحظة
  • فهم النص
  • تحليل النص 
  • تركيب النص 

I-التأطير وملاحظة نص شكولاطة:

1- صاحب النص :

أحمد بوزفور، باحث وقاصّ مغربي. من مؤلفاته: ” النظر
في الوجه العزيز” ، الغابر الظاهر، صيّاد النّعام، تأبط شعرا، ققنس.

2 – مصدر النص :

أحمد بوزفور “صيّاد النعام”، قصص، منشورات نجمة – يناير 1993 ص 73-77(بتصرف)

3 – دراسة العنوان:

+ تركيبيا : عنوان القصيدة مفرد، وهو كلمة نكرة.
+ دلاليا : يدل عنوان النص على تحقيق الرغبة في تناول شيء محبوب لدى الكلّ، خاصة  وهو يسير في الطريق استجاما وترويحا عن النفس.

4 – بداية النص ونهايته:

– بداية النص: تشير إلى أن السارد اشترى لوح شكولاطة ليتناوله في طريقه إلى البيت.

– نهاية النص: تدل على فقد السارد للشكولاطة وعدم استمتاعه بتناولها.

5 – الصورة المرفقة:

تُظهر الصورة الفوتوغرافية مشهدا لسيارات مزدحمة بشارع عمومي، وهي تُبرز إحدى سلبيات المدن؛ والمتمثلة في ازدحام حركة السير وما يصاحبه من ضجيج وعرقلة للسير.

الفرضيات المصوغة :

انطلاقا من المشيرات السابقة، نفترض أن:

– موضوع النص: سرد قصة شكولاطة اشتراها أو عثر عليها الكاتب/ ….ذ

– نوعية النص : مقطع من سيرة ذاتية؛ بالنظر إلى تضمن النص مؤشرات دالة على الزمان والشخصيات، واستعمال ضمير المتكلم في الحكي.

II. فهم نص شكولاطة:

1 – الإيضاحات اللغوية:

– انحدرت: نزلت. – الانعطاف: الانثناء.
– يحتفي: يفرح، يحتفل.

– أقضمها: ألتهمها وآكلها.
– ضامر: نحيل، هزيل.

2- الحدث العـــــــام لنص شكولاطة:

رغبة السارد في أكل شكولاطة في مكان آمن، وعدم تمكّنه من تحقيق رغبته بسبب الأطفال الذين خطفوها منه وتناولوها.

– موضوع النص: سرد الكاتب جانبا من معاناة سكان ألمدينة من خلال قصته مع شكولاطة.

III. تحليل نص شكولاطة:

1- الخطاطة السردية:

+الوضعية البدئية: شراء السارد للشكولاطة، وبحثه عن فرصة مناسبة لأكل الشكولاطة بعيدا عن أنظار الناس.

+ الوضعية الوسيطة: ركوب البطل سيّارة أجرة، وقيام الأطفال الصغار بخطف الشكولاطة وأكلها.

+ الوضعية النهائية: استسلام البطل لحظّه السيئ ومتابعته السير إلى البيت في ساحة ضيّقة.

2 – القوى الفاعلة في النص وأوصافها:

3- الأزمنة :

تنتمي القصة إلى ماضي حياة السارد، لكن من غير تحدد للزمن.

4- الأمكنة:

شارع محمد الخامس – الحيّ – أمام السوق المركزي – هامش ضيق من سيارة الأجرة – محطة القطار – المحطة الأخيرة – ساحة ضيقة.

5- الرؤية السردية:

السارد:

مشارك في الأحداث، يعتمد ضمير المتكلم

الرؤية السردية:

رؤية مع؛ فالــسارد هو نفسه الشخصية الرئيسية.

6- أنماط الحكي:

+ السرد: يمثل الطابع الغالب في النص بحكم طابعه السردي. ومن أمثلته: وانحدرت إلى شارع محمد الخامس، حين وصلت …-نزلت من السيارة…، وتابعت طريقي..
+ الوصف: له حضور بارز في النص، وهو مواز ومساير للسرد. ومن أمثلته: كلب أغبر أشهب ضامر البطن، أسرة كثيرة الضجيج والصخب والحركة، يتناهبون الشكولاط بأسنانهم الحادّة
في تحفّز حيوانيّ.
+ الحوار: غائب في النص.

7- اللغة والتركيب:

– استند الكاتب إلى لغة أدبية تقريرية واضحة.
– مزج الكاتب بين الزمنين الماضي والمضارع؛ لإضفاء الحيوية على الأحداث.

8- قيم النص:

يروج النص لقيمة أخلاقية تتجلى في التعايش مع أفراد المجتمع على اختلاف طبقاتهم ومستوياتهم.

نوعية النص: نص سردي (جزء من سيرة ذاتية ).

IV. تركيب نص شكولاطة:

يسرد الكاتب قصته العجيبة مع الشكولاطة التي شكلت نقطة ضعفه، خرج لشرائها ،و بعد أن حصل عليها أراد العودة إلى بيته، وفي طريقه عانى كثيرا من الازدحام و الضجيج ، قبل أن يركب سيارة الأجرة الكبيرة، وهنا وقع ما لم يكن في الحسبان حيث صادف ركوبه وجود أسرة كثيرة الأطفال يتحركون داخل السيارة في فوضى ،و في هذه الأجواء التهم الأطفال شكولاطته أمام أعينه دون رد فعل، فضاعت عليه فرصة الاستمتاع بلذتها.

•إليكم أيضا:

تحضير النشاط الاقتصادي أولى إعدادي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *