أخبار عاجلة

تحضير النص الشعري أطلال لأمجد الطرابلسي للسنة الأولى إعدادي

تحضير النص الشعري القرائي أطلال لأمجد الطرابلسي المجال الحضاري للسنة الأولى إعدادي-كتاب الرائد في اللغة العربية أولى إعدادي.

الفئة المستهدفــــة : السنة الأولى ثانوي إعدادي

الوحـــــدة الثالثــة : المجال الحضاري

المـــــــــــــــكـون : القـــــــــــــراءة

المــــــــوضــــوع : أطلال ( نص شعري)/ أمجد الطرابلسي

التحضير الشامل لنص أطلال لمحمد الحلوي

I. التأطير وملاحظة نص أطلال:

1- التعريف بصاحب النص:

أمجد الطرابلسي (1916- 2001)، شاعر وباحث ومحقق سوري. من مؤلفاته: حركة التأليف عند العرب – نقد الشعر عند العرب، وديوان “كان شاعراً”…

2 – مصدر النص:

ديوان ((كان شاعرا))، سلسة إبداع، المجلس القومي للثقافة العربية، الرباط – ط1- 1993 ص 43

3 – دراسة العنوان:

* تركيبيا: عنوان النص مفرد يتكون من كلمة واحدة، وقد جاءت في صيغة الجمع للكلمة طلل.
* دلاليا: الأطلال هي بقايا الديار وآثارها..

4- البيت الأول والبيت الأخير:

البيت الأول : يخاطب الشاعر الأطلال الصامدة منذ زمن بعيد.
البيت الأخير : يعبر الشاعر عن عظمة الأطلال التي فاقت عظمة الملوك و الأبطال .

الفرضيات المصوغة من طرف المتعلمين، من قبيل:
انطلاقا من المشيرات السابقة، نفترض أن:
– موضوع النص: الأطلال وما ترمز إليه من حضارة الشعوب وإنجازاتها.
– نوعية النص: قصيدة شعرية ذات نظام الشطرين المتناظرين، مع وحدة الوزن والقافية والروي

II. فهم نص أطلال:

1 – الإيضاحات اللغوية:

– الأطلال: جمع طلل، وهي بقايا الديار.
– النكبات : ج.نكبة : مصيبة عظيمة.
– تفنى : تزول.
– الأوابد: الطير المقيمة بأرض شتاء وصيفا.
– هوادج : ج.هودج:مركب النساء.
– سجال: حوار و جدال.
– تعنو: تخضع.

– تربها: مثيلها.
– الإجلال: التعظيم.
– الأقيال والأملاك: الملوك.
– الأحقاب : الأزمان، العهود.
– صرف الدهر: نوائبه ومصاعبه.
– الحجال: ستار كالقبة يضرب للعروس
في جوف البيت، يزين بالثياب.

2 – المضمون العام لنص أطلال:

صمود الأطلال في وجه الزمان وتقلباته ونكباته، شاهدة على الحضارة الإنسانية وملهمة للشعراء.

3 – مقاطع القصيدة ومضامينها:

– موضوع النص:

الأطلال وما ترمز إليه من حضارة الشعوب وإنجازاتها.

III. تحليل النص:

1 – معجم النص:

الأطلال:

أطلال – البنيان – رسوم – حطام – أعتاب

الزمن الماضي:

الأجيال – الزمان – صرفه – تفنى القرون – الماضي البعيد – العصور – الأحقاب – التاريخ.

+ الدلالة: الأطلال رمز للماضي، بما تحيل عليه من حضارة وأمجاد.

2 – الإيقاع الخارجي والداخلي للنص:

أ. الإيقاع الخارجي: ويتجلى في وحدة الوزن والقافية والرويّ(الميم).

ب. الإيقاع الداخلي: ويتجلى في:
أ. + الجناس: أطلال/أجيال، حجال/سجال
ب. التكرار: ويتجلى في تكرار مجموعة من العبارات والألفاظ (فنيت، أطلال، الأملاك…)، ومجموعة من الحروف المجهورة ( اللام، االجيم، الميم ….) للدلالة على كون الشاعر يقصد الإفصاح عن مشاعره والجهر بها.

ج. الترادف: الأقيال = الأملاك – تبختري= تخايلي، أطلال = رسوم ، النكبات = الأهوال، الأحقاب = العصور = القرون…
د. الطباق: قديم ≠ جديد
=== أسهمت مكونات الإيقاعين الداخلي والخارجي في إعطاء نبرة موحدة لموسيقى القصيدة، مع إحداث تماسك داخلي لجو القصيدة المتسم بسعة الخيال، ما ساعد على شد انتباه القارئ وضمان تفاعله مع مضامين النص.

3 – الصور الشعرية في النص:

أ – التشبيــــه: شبه الشاعر الأطلال بالمرأة الجميلة الفاتنة ( فتنة، تخايلي، تبختري…)
ب – الاستعارة: استعار الشاعر أفعالا خاصة بالإنسان ونسبها لغير فاعلها الحقيقي (تبختري، تيهي، تخايلي، تتكلم، يحدث …)
ج – الكناية: الأوابد كم أهل لها دم (كناية عن الكرم)، جثت على أقدامها الأبطال (كناية عن الذل والاستسلام).

5 – الأساليب الموظفة في النص:

+ الاستفهام: ما البنيان يا أطلال؟، ما تفعل النكبات والأهوال؟
+ الأمر: تبختري، تيهي، تخايلي
+ النداء: يا أطلال، يا فتنة الماضي

6 – الجمل والضمائر:

– تهيمن على النص الجمل الفعلية؛ للدلالة على الحركية والتجدد التي تطبع النص.
– يهيمن على النص ضميرا المخاطب المؤنث؛ للدلالة علة كون الشاعر يخاطب الأطلال وكأنها كائن ينبض بالحياة.

7 – مقصدية نص أطلال:

يسعى الشاعر في قصيدته إلى إبراز مدى صمود الآثار التاريخية القديمة عبر الأحقاب وقدرتها 

على إبراز تاريخ الحضارة الإنسانية.

– نوعية النص: قصيدة شعرية ذات نظام الشطرين المتناظرين، مع وحدة الوزن والقافية والروي.

IV. التركيب:

إن الآثار التاريخية تظل صامدة في وجه الزمان و تقلباته و كل ضروب النكبات و الأهوال؛ لأنها تستمر شامخة شاهدة على الحضارة الإنسانية، كما أنها تلهم الشعراء وتكون موضوعا لقصائدهم.

•اقرأ أيضا:

تحضير درس تكنولوجيا المعلومات للسنة الأولى إعدادي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *